فضيحة مارتشيكا في تهيئة كورنيش الناظور


سلام أعبوز 

عكس ما تداولته مواقع اخبارية محلية عن أشغال اعادة تهيئة كورنيش و تحسينه لكي يكون جاهزا قبل شهر يونيو القادم، بعد قرار وكالة مرتشيكا ميد التي كلفة منذ أعوام ببحيرة مارتشيكا و ما جورها من أشغال من طرف الملك محمد السادس، لابد لنا أن نعلم أن هذه الأشغال الحالية لا ترتقي لمستوى المهام التي كلفة بها مرتشيكا لتعاقدها مع المقاولة التي تشتغل على اعادة تهيئته.

الواضح أن الاشغال بدءت من أولها بشكل خاطئ و الآليات التي تشتغل في المكان الواضح أنها تتعامل مع الاشغال بدون معرفة بجودة اصلاح و تجديد الارضية الصالحة تكون قاسية لتصمد لسنوات طوال، مع العلم أننا نطرح مثل سكان المدينة عن اسئلة تخص اللجنة المراقبة للمشروع و مدى صلاحية الاشغال التي بنية على مياه البحر التي تسربت من الاسفل و مياه الامطار الاخيرة فوق أرضية رخوة.

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا