جثث تتقاذفها الأمواج إلى شواطئ الإقليم

عثر في نهاية الأسبوع الماضي على جثتين لإفريقيين على اثر غرق قارب في سواحل بويفار. الذي كان على مثنه 25 افريقيين متجهين نحو الساحل الاسباني، نجى منه ثلاثة مهاجرين افارقة وبقي مصير 12 مجهولا.

ففي حدود الساعة الثامنة ليلا، لاحظ ربان القارب، الذي كان في مهمة صيد، وعلى بعد كيلو ميترات من ميناء اعزانن، جسما يطفوا فوق الماء وبعد الاقتراب، وجد أمامه جثة لأحد المهاجرين الأفارقة، فاتصل بخفر السواحل، الذين حضروا على وجه السرعة لنقل الغريقين للبر، حيث تم نقلهما على متن سيارة الاسعاف بمعيّة عناصر من الدرك الملكي إلى مستشفئ الحسن بالناظور لتلقي العلاج الضروري.

للإشارة فإن شاطئ بويفار، لفظ الاسبوع الماضي جثث لمهاجربن أفارقة، وتعرف الهجرة السرية نشاطا قويا على سواحل الريف، وحسب افادة أحد الناجين من المهاجرين غير شرعيين، فإن المهربين يتخلون عنهم، حال وصول القارب إلى عرض البحر، مما يؤدي إلى غرق القارب وموت ركابه.

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا