تألق ريكبي الريف في سماء البيضاء

لم يفوت براعم وصغار ريكبي الريف فرصة التألق والتحليق عاليا في سماء الدار البيضاء فوق رؤوس أعتى الأندية الوطنية، وذلك أثناء حضورهم ومشاركتهم في نهائيات البطولة الوطنية للريكبي والتي أجريت بمدينة الدار البيضاء يومه الأحد 22 ماي 2016 وعلى أرضية ملعبي الراسينغ الجامعي البيضاوي ونادي الأولمبيك البيضاوي.

المنافسات النهائية هاته عرفت مشاركة أزيد من عشرون ناديا بما يفوق 500 رياضي ورياضية ممن ضمنوا تأهلهم الى هاته النهئيات بعد مشوار اقصائي جهوي صعب وطويل تمكن خلاله ممثلوا الريف من التألق بجدارة واستحقاق على حساب أندية الجهة الشرقية بعد اكتساحكم غير ما مرة لأندية مجموعتهم الاقصائية. ونفس الشيئ تمكنوا من القيام به خلال الدوري النهائي بالدار البيضاء حيث تألق براعم أركمان خلال كل مبارياتهم الاقصائية ضمن مجموعتهم واكتسحوا كلا من أندية أولمبيك آسفي ونجم بني درار والنصر الرياضي الفاسي بحصص عريضة لا تقبل الجدل ليتأهلوا من خلالها الى مباريات المربع الدهبي لنيل لقب البطولة الوطنية الا أن سوء الحظ والتسرع أفسد عليهم فرحة المرور الى المقابلة النهائية لينهزموا أمام المولودية الوجدية بمحاولة وحيدة في آخر أنفاس المقابلة.

ثم استجمع اللاعبون همتهم ليتمكوا من الفوز بمقابلة الترتيب بحصة عشرين مقابل لا شيئ ليتوجوا بالميدالية النحاسية. وجدير بالذكر أن المباراة النهائية لفئة البراعم عرفت تتويج نادي المولودية الوجدية كبطل للمغرب على حساب نادي أطفال الريكبي مرس الخير تمارة كوصيف له. فيما استقرت الجمعية الرياضية لأركمان للريكبي في المرتبة الثالثة وتوجت بالميدالية النحاسية.

ومن جانب آخر عرفت منافسات فئة الصغار والتي أجريت في الملعب الأخر للمدينة تألقا طفيفا لممثلي الريف، حيث لم يتكم صغار الجمعية الرياضية لأركمان للريكبي من الوصول للمربع الذهبي بعد انهزامهم أمام النادي العريق الأولمبيك البيضاوي وتعادلوا مع الراسينغ الجامعي البيضاوي على أرضية ملعبه وأمام جمهوره، وبذلك سنح ذلك التعادل للاعبي الأولمبيك البيضاوي بالمرور الى المربع الذهبي تاركين للأركمانيين فرصة الترتيب خامسا في البطولة بعد عدة مباريات آخرى تألقوا ضمنها وتمكنوا من ضمان المرتبة الخامسة وطنيا ضمن الترتيب العام للبطولة الوطنية للريكبي فئة الصغار.

وفي تصريح للسيد سفيان منكوب المدير الرياضي للفئات الصغرى بالجمعية الرياضية لأركمان للريكبي عبر لموقعنا قائلا: ( نحن مرتاحون للنتيجة الرياضية التي حققها براعمنا هذا اليوم بمدينة الدار البيضاء بعد التنقل الماراطوني الشاق والصعب لأطفالنا ونشكرهم أيضا على مجهوداتهم القنية ونثمن أدائهم التقني على أرضية الملعب وفوزهم الساحق على كل نظرائهم أو أغلبهم والحمد لله، الا أنني أود تذكير الرأي العام المحلي باركمان والأقليمي بالناظور والريفي عامة أننا مستمرون في مشروعنا الاستراتيجي التنموي المبرمج من قبل نادينا على مدى السنوات المقبلة ، والنتائج الرياضية ليست الا قطعة الشكولاطة التي نتوج بها قمة هرم كعكة عملنا الدؤوب مع فلذات أكبادنا وأطفال أركمان والريف.

مجهودنا وعملنا التأطيري والتقني والتعميمي والتحسيسي برياضة الريكبي على مستوى الدواوير والقرى وأطفال وبناب الريف سيستمر وبشكل أكبر لأننا تأكدنا اليوم وبهذه النتيجة خاصة والمستوى والأداء التقني لباقي الأندية، أن معيار العمل والعمل الجاد هو الأساس لتحديد مستوى النجاح في برامج عمل أي نادي ، والجمعية الرياضية لأركمان للريكبي مصرة وملتزمة بشعار العمل الشاق والاهداف الاستراتيجية المحددة المعالم والواضحة التوجهات كي تكون أساس نجاحها الآني والمستقبلي.

وأود أن أشكر من خلال منبركم الاعلامي كل من يساندنا ويثق في عملنا وتوجهاتنا وأهدافنا التربوية الرياضية، وأخص بالذكر أباء وأولياء أمور اللاعبات واللاعبين الرياضيينالذين أطرناهم خلال هذا الموسم الرياضي ونضرب لهم العهد على أننا مستمرون في نهجنا التأطيري والتخليقي لفلذات أكبادنا ومشاريعنا ستهم مناطق آخرى من البوادي والدواوير والقرى والأحياء الهامشية لاقليمنا محاربة منا للهشاشة والتهميش وتشجيعا منا على انخراط الجميع في تنمية بشرية مستدامة وشاملة لمنطقتنا).




شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا