شباب الريف يقتنص تعادلا ثمينا

شباب الريف الحسيمي 2016
نجا المدرب التونسي كمال الزواغي من شبح الإقالة الذي ظل يطارده خلال الأسابيع الأخيرة، بعدما تمكن عصر هذا اليوم من قيادة فريق شباب الريف الحسيمي لاقتناص تعادل ثمين و مثير بطعم الفوز من قلب العاصمة الرباط، في المباراة التي جمعته بفريق الجيش الملكي على أرضية ملعب الفتح برسم الأسبوع العاشر من البطولة الاحترافية – اتصالات المغرب.

شوط المباراة الأول و إن انتهى بدون أهداف، إلا أن المدرب التونسي أثبت نجاعة أسلوبه التكتيكي خلال هذا اللقاء، حيث نجح لاعبوه في زعزعة دفاع فريق العاصمة، و صنع عدة فرص سانحة للتهديف، بفضل تمركزهم الجيد داخل أرضية الملعب، و عودة التركيز الذهني و البدني لجل اللاعبين، خاصة على مستوى الخط الأمامي.

خلال بداية أطوار شوط المباراة الثاني، نجح الجيش الملكي في افتتاح باب التسجيل عبر لاعبه المهدي النغمي في الدقيقة 51، و هو هدف لم يفرح به أصحاب الأرض و الجمهور سوى ربع ساعة، عندما نجح الهداف عبد الصمد المباركي في معادلة الكفة للضيوف في الدقيقة 65.

توالت هجمات أبناء العاصمة لتسجيل هدف الفوز و الاقتراب أكثر فأكثر من متصدر البطولة الوداد الرياضي البيضاوي، و هو ما تأتى لهم بفعل هدف سُجل في الدقيقة 76 عن طريق مهدي برحمة، مانحا التقدم لفريقه، لتنتطلق الأفراح في أوساط الجماهير الغفيرة التي حضرت بكثافة لمتابعة هذا اللقاء.

و في الوقت الذي كان فيه الجميع ينتظر هدفا ثالثا لأصحاب الضيافة، عاد شباب الريف الحسيمي لتسجيل هدف في الدقيقة 80 عن طريق اللاعب كيماجو ديبامي جونيور، موقفا بذلك سلسلة انتصارات الجيش الملكي، ليعلن الحكم بوشعيب الأحرش عن نهاية اللقاء بتعادل إيجابي بين الطرفين.

و بهذه النتيجة، يكون المدرب كمال الزواغي قد أفلح في البقاء في منصبه على رأس الجهاز الفني لفريق شباب الريف الحسيمي، الذي ارتقى مؤقتا إلى المركز التاسع برصيد 11 نقاط.


انتهت قبل قليل مباراة فريق الجيش الملكي و شباب الريف الحسيمي بالتعادل هدفين في كل شبكة، ضمن منافسات الجولة العاشرة من دوري اتصالات المغرب.

و رغم أن الشوط الأول انتهى بنتيجة التعادل السلبي صفر لمثله، غير أن الشوط الثاني شهد غزارة في الأهداف من كلا الفريقين.

و سجل لفريق الجيش الملكي كل من المهدي النغمي و المهدي برحمة، فيما جاءت أهداف الفريق الحسيمي من أقدام كل من عبد الصمد المباركي و كيماجو ديبامي جونيور.

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا