نبذة عن زليخة نصري

زليخة نصري ويكيبيديا زليخة نصري تعريف زليخة نصري wiki زليخة نصري wikipedia حياة زليخة نصري سيرة زليخة نصري السيدة زليخة نصري ديانة زليخة نصري اصل زليخة نصري من هي زليخة نصري زليخة نصري زليخة الناصري يهودية زليخة الناصري ويكيبيديا زليخة الناصري مستشارة صاحب الجلالة زليخة الناصري من مواليد زليخة الناصري حياتها زليخة نصري سيرة ذاتية
زليخة نصري ويكيبيديا
فقد المغرب اليوم، رمزا من رموز النضال والكفاءة والتميز على السواء، برحيل المستشارة الملكية زليخة نصري. 

تلك المرأة التي انطلقت من أعماق شرق المغرب، ضاربة مثالا في قدرة الكفاءة والاجتهاد على تحقيق النجاح، بعيدا عن المقولات اليائسة التي بصمت تفكير العديد من أبناء هذا الجيل، اليائسين من فرص التألق بحجة ورم المحسوبية والزبونية المستشري في مفاصل الدولة. 

هذه المرأة التي منذ أن رأت النور سنة 1945، قضت حياة مليئة بالجد والمثابرة، حيث تألقت منذ الصفوف الأولى وتنبأ لها العديدون بمستقبل باهر. أتمت المرحلة الابتدائية بنجاح بمدرسة مولاي عبد الله بوجدة، ثم اجتازت المرحلتين الإعداية والثانوية، بمدينة مكناس. ورغم عسر الحال وقلة ذات اليد نالت الباكالوريا بميزة مشرف، لتزاحم طلبة المدرسة الإدارية بالرباط بمنكبيها، وتلتحق بعد ذلك بوزارة المالية لتدشن أول مهامها كموظفة بمديرية التأمينات. 

منصب مهم وقوي وشاق، لم تر فيه الراحلة سوى فرصة لاكتساب التجربة والتعلم، احتكت من خلال عملها برجال أعمال وسياسيين من أطياف متعددة، وفعاليات كبرى بالمجتمع المدني، الأمر الذي وجه اهتمامها عن السياسة والإدارة آنذاك، نحو العمل الاجتماعي والتنموي. 

بدأت هذه المسيرة بأمينة مال جمعية أنكاد المغرب الشرقي. لتُنصب بعد ذلك بإدارة مؤسسة محمد الخامس للتضامن. 

لم يتوقف العلم والتحصيل عند مدرسة الإدارة، بل تابعت الراحلة أبحاثها ودراساتها بفرنسا، لتحصل على دكتوراه في قانون التأمين بالمغرب، رسالة تعد مصدرا الآن، من مصادر القانون المالي، فتح لها باب اخراج القانون الجديد للتأمينات الذي حمل في معظم حيثياته بصمتها المميزة. 

رحلة زليخة ليست الآن إلا في أولها، وهاهي تخطو بثبات نحو المجد، بعد أن عينت كاتبة للدولة بوزارة الشؤون الاجتماعية المكلفة بالتعاون الوطني، على عهد الملك الراحل الحسن الثاني. 

في ربيع 1998 كلفت زليخة بمهمة الديوان الملكي وبعد أن أبانت عن جدية حقيقية ومهنية عالية، وتشبع بروح المؤسسة الملكية والبروتوكول، تحولت سنة 2000 إلى مستشارة الملك، لتعد بذلك أول امراة مغربية ترتقي لمنصب بهذه الحساسية. 

لقد سابقت زليخة الخطى من اجل ترك بصمة خاصة، فلم تبز فقط بنات جنسها، بل سابقت الرجال في اختراق أضخم الأبواب، واعتلاء أرقى المناصب، وتحولت زليخة في العقد الأخير من موظفة حكومية سامية، إلى رمز قومي مشهود له بالاستحقاق والجدارة. 

فبين مؤسسة محمد الخامس للتضامن وملفات السكن الاجتماعي اللائق ومتابعة مشاريع أخرى كبرى من قبيل القطار الفائق السرعة ومشروع الطاقة الشمسية، كانت تحال على زليخة نصري أعقد الملفات وأضخمها، للثقة الملكية العميقة في حسها التنظيمي ودقتها البالغة. 

لقد أوجدت لنفسها مساحة خاصة، في عالم تزدحم فيه مناكب الرجال. ويتصارع فيه الذكور من أجل البروز، متمكنة ببساطة بنيتها ورقة أناملها أن تخترق جمعهم بشراسة العزيمة وقوة الفكرة. 

الراحلة زليخة نصري انتصرت للنساء المغربيات من الحيف والميز، والاقصاء، وأثبتت أن النساء لا يخضعن لعوائق أو صور نمطية تسِمهن دوما بالضعف والتراجع، بل بإمكانهن بفضل العزيمة والثقة أن يحققن ما عجز كثير من الرجال عن صنعه.

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا