علاقة النوم المتأخر بزيادة الوزن

- وجدت دراسة نُشرت في مجلة (sleep) أن الأشخاص الذين يلجؤون للنوم المتأخر من البالغين و اليافعين في عطلة نهاية الأسبوع هم الأكثر عرضة لكسب الوزن مع الوقت.

- تُعتبر هذه من أولى الدراسات التي درست الرابط بين أوقات النوم و مؤشر كتلة الجسم خلال الأعمار المختلفة. و بناءً على الأساسيات العالمية للنوم فعلى المراهقين أعمارهم بين 14-17 سنة يجب أن يناموا 8-10 ساعات في الليلة، بينما البالغين أعمارهم 18-25 سنة يجب أن يناموا 7-9 ساعات في الليلة الواحدة.

- الدراسة:

حلل الفريق بيانات 3,342 شخص من البالغين و اليافعين المنضمين في National Longitudinal Study of Adolescent Health سنة 1994-2009.

كتب كل مشارك أيام أوقات نومه في أيام العمل و أيام العطل خلال 3 أوقات مختلفة من مرحلة حياته: خلال مرحلة البلوغ، خلال مرحلة الدراسة الجامعية، خلال مرحلة العمل.

حسب الباحثون مؤشر كتلة الجسم (body mass index) على كل مرحلة.

- النتائج:

وجد فريق البحث أن النوم المتأخر للفئة العمرية ما بين مرحلة المراهقة و البالغين هم الأكثر عرضة لكسب الوزن خلال 5 سنوات من حياتهم. حيث أن كل ساعة تأخر عن الوقت المعتاد للنوم يزداد مؤشر كتلة الجسم بمقدار 2.1  kg/m2. 

ما زالت الدراسات قائمة لتشمل تأثير النوم المتأخر على عوامل أخرى من صحة الانسان، و لهذا ننصح بتنظيم أوقات النوم لما له من فوائد على بيولوجية الانسان و بالأخص ما هو يتعلق بكسب الوزن و ما له من عواقب كالسمنة و غيرها. 

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا