الإتحاد الأوروبي يخدع المغرب بالمساعدات

10 ملايين أورو مساعدات للمغرب للحد من الهجرة الغير شرعية
بدءت خيوط الخطط، المخطط لها من طرف الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي، لإيقاف النزوح و تدفق الآلاف المهاجريين الغير الشرعيين المتدفقين على بلدان الإتحاد الأوروبي، من خلال دول شمال أفريقيا لقربهم منها.

و مؤخرا أصبح المغرب الحلقة التي يعتبرها الإتحاد الأوروبي، طوق النجاة من المهاجريين الغير شرعيين القادمين من دول جنوب الصحراء، نحو المغرب و إلى المدن التي تحت حكم المملكة الإسبانية "مليلية" و "سبتة" المحتلتين، لكن أكبر خدعة، قد تضر المغرب خلال السنوات القادمة، وهي المعى الذي قد يتغير في تفكير المهاجريين الغير شرعيين من دول جنوب الصحراء، الذين كانوا يسعون للإتحاد الأوروبي، لكن فتح المغرب لباب إدماج هذه المجموعات القادمة من المجهول، قد يحول المغرب من دولة للعبور إلى دولة الإقامة و العيش لدى الأفارقة.

وهذا ما سينعكس سلبا على المملكة المغربية إقتصاديا و تجاريا، و أيضا سيساهم في ارتفاع البطالة و انخفاض المردودية، أما لدى الإتحاد الأوروبي سيكون المغرب الدولة التي تحرس الحدود البحرية و البرية، مقابل مساعدات و إعانات، لكن المغرب لن يتدارك موقفه و الخطأ الذي ارتكبه إلى أن يكتشف أنه كان مخدوعا من الإتحاد الأوروبي.

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا