ألوان المتوسط تخلق الفضيحة مجددا

ألوان المتوسط تخلق الفضيحة مجددا
لم تستحي، إدارة مهرجان الذي أقيم بمدينة الناظور، من فضائحها السنة الماضية، وقد كنا نشرنا موضعا بالصور تحت عنوان : "عاهرات ومخنثون من بين المشاركين في الفضيحة الثقافية والفنية التي نظمت بالناظور"، و بعد هذا كله اتضح لنا أن اللجنة قررت أن تكمل مشوارها المشبوه، تجاه أبناء مدينة الحياء و الإحتشام، حينما ظهرت لنا مخلوقات العالم الأخر وهي تدخل منصة العرض للقرفطان المغربي، الذي يطلق عليه بالزي المغربي الأصيل، لكن الأجساد التي تقدمت خطوة بخطوة، أحدثة المفاجئة في أعيون المخنثات و المخنثين الحاضريين في ملحمة الفساد و قلة الحياء.

الأسباب واضحة للعيان، ولا تحتاج لشرارة من نار، لتقوم القيامة، غدآن لأن زمن الذل و الرجولة في أبنائها بدءت في الإندثار في السراب، لعلى الوقت يتحدث لمن لم يسمع صوته للعمومن بواقع هذه الأنشطة ذات المزاعم المشبوهة.

إعلاميون و مسؤلين كبار، وقعوا في فخ هذه التظاهرة الموسم الماضي، لكن غياب البعض، هذه الفترة، كانت لضرورة ملحة، إما بسبب حالة وفاة أحد الأقرباء، او تلاهي لسرقة الأموال العمومية، لكن من حضر تلك التظاهرة، مجرد أوجه مشبوهة تزينة، لليلة في في بساط أحمر، لقضاء حاجياتهم المحرمة في مجتمع محافظ، و إعلاميون نشروا صور دخلت منازل الأسرة دون تحطيم الأبواب و الجدران، و أصبح مشهد نشر الرضيلة و الفضيحة، على فوهة البركان.

وما زاد الطين بلا، الحضور الوازن، لمغني بشبوه، الذي يلقب نفسه، بمثال الشباب المغربي في الأوساط العربية، و الأقاويل التي تدل على شذوذه الجنسي، حسب ما يقال عنه من المقربين له، و ما يتداوله متابعي الفن المغربي الذي تشوهة سمعته بسبب أمثال الفنان سعد المجرد.

العبرة واضحة، فمن أخرست له، تلك المجموعات أفواهمم مجرد مفسدين و ناشرين لها، ولا تنخدعوا في مظاهر الحقراء من القوم لأنكم يوما ما ستصبح ضمائركم ميتتة و لن يرى في أحد نظر الشفقة أو الرحمة، لأن موعدكم قد واشك على الإنتهاء.

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا