نجوم المستديرة في تحدي ضد إيبولا

تضافرت قوى أبرز نجوم كرة القدم العالميين مع ال”فيفا” وخبراء الصحة لرفع الوعي العالمي وتعزيز تدابير وقائية بسيطة في مكافحة فيروس إيبولا.

وتضمّ حملة “11 بمواجهة إيبولا” كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد ونيمار لاعب برشلونة وديدييه دروجبا لاعب تشيلسي وفيليب لام لاعب بايرن ميونيخ من بين آخرين، وتسوّق 11 رسالة صحية بسيطة محدّدة بمساعدة الأطباء وخبراء الصحة من أفريقيا ومنظمة الصحة العالمية لمواجهة تفشي المرض في غرب أفريقيا.
وتحت شعار “معاً يمكننا التغلب على إيبولا”، وهاشتاج #wecanbeatebola يتشارك اللاعبون كل رسالة بمساعدة أفلام من الرسوم المتحركة، ومحتويات إذاعية، ولافتات، وملصقات وصور في حملة متعددة الوسائط أطلقت الإثنين 17 نوفمبر .
وكل رسالة صحية على غرار “أبلغ عن الأمراض غير العادية” و”اطبخ اللحوم بشكل صحيح” اختيرت لتحسين الفهم العام حول كيفية انتشار الفيروس، وتوفير معلومات خاصة يمكن استخدامها للحدّ من فرص انتشاره في المجتمعات المتأثرة.
وهذه أول حملة صحية طارئة ينفّذها ال”فيفا”. وقد أحرز ال”فيفا” نتائج إيجابية في حملات التوعية الصحية العامة السابقة على غرار 11 من أجل الصحة، والتي جنّدت كبار اللاعبين لتعزيز الرسائل الصحية البسيطة للأطفال في كل انحاء العالم.
وبحسب منظمت الصحة العالمية، وحتى 9 نوفمبر تمّ الابلاغ عن 14098 حالة مؤكدة، محتملة ومشتبهة لفيروس إيبولا في ست دول وحصلت 5160 حادثة وفاة وعانت غينيا وليبيريا وسيراليون العدد الأكبر منه.

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا